3loom 4 ever

لا اله الا الله محمد رسول الله
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العراق اليوم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admiral heno

avatar

عدد الرسائل : 174
العمر : 28
الموقع : فوق الريح
تاريخ التسجيل : 03/02/2009

مُساهمةموضوع: العراق اليوم   الأحد فبراير 08, 2009 4:35 pm

الدستور يصنع حلماً.. أو يهدمه


يتحدثون فى العراق الآن، عن رجل اسمه يوسف الحبوبى، وهو رجل يبدو فى عيون الناس أقرب ما يكون إلى المعجزة، لأنه حصد فى الانتخابات المحلية التى جرت مؤخراً، عدداً من الأصوات، يكفى لملء خمسة مقاعد فى البرلمان!.. وربما يكون الشىء الغريب، أنه اختفى بعد إعلان النتائج، لأنه تلقى تهديداً بالقتل.. لماذا؟!.. لأنه خاض الانتخابات فى كربلاء بوصفه عراقياً أولاً وأخيراً، ودون أن يكون على قائمة شيعية، أو سُنية، أو كردية!

وحين تكلم قال ـ ما معناه ـ إنه لا يعرف الولاء لأى تيار، لأن ولاءه للعراق كبلد، وللمواطن العراقى فى الشارع كمواطن، بصرف النظر عن دين هذا المواطن، أو لونه، أو انتمائه.. ولم يكن الرجل يعرف، وهو يخوض الانتخابات، على هذا الأساس، أنه يعمل دون أن يدرى، ضد مبادئ الدستور العراقى، الذى أقره الاحتلال هناك..

فأخطر ما فى العراق حالياً ليس القوات الأمريكية، فهى سوف تخرج غداً، وإذا لم يكن غداً، فبعد غد.. وسوف يأتى عليها يوم تلوذ فيه بالفرار، لأنه لا احتلال يدوم.. أما الكارثة الكبرى، فهى الدستور الباقى، الذى يكرّس الطائفية، ويرسخ الانقسام، ويدعو إلى الفرقة، ولا يعرف طريق الوحدة بين أطراف البلد الممتدة!

والغريب، أن يوضع دستور من هذا النوع، على يد إدارة أمريكية، كانت تعرف، هى قبل غيرها، أن صانع الحلم الأمريكى الحقيقى، هو الدستور، الذى وضعه الآباء الستة الأوائل المؤسسون للدولة.. وقبل الدستور الأمريكى الحالى، بتوازناته، وضوابطه، وحساباته، ومواءماته، التى يقيم عليها العلاقة بين السلطات المختلفة، فى دقة متناهية، كان المجتمع الأمريكى مجتمعاً من العبيد، وكان يمتلئ بالأمراض الاجتماعية، والسياسية من كل نوع، وكانت السُخرة هى العرف السائد بين الناس.

وكان مجتمعاً بلا مستقبل، ولا كان له حاضر.. وحين قام دستور قوى، نشأ بالتالى حلم أمريكى حقيقى، راح يتجسد يوماً بعد يوم، فى العلاقة الفريدة التى تقوم بين السُلطات الثلاث، ثم بينها وبين الرئيس، ولا تعود هذه الحيوية فى الولايات المتحدة إلى شىء، إلا إلى الدستور الذى صنع حلماً لايزال يتجلى فى كل لحظة!

هذه المعانى، كانت غائبة تماماً، حين وضعوا دستوراً للعراق، وجعلوا الرئيس كردياً، ورئيس الوزراء شيعياً، ورئيس البرلمان سُنياً.. وبدلاً من أن تعمل هذه المواقع الثلاثة العليا مع بعضها البعض، وبدلاً من أن تدور فى اتجاه واحد، كما هو مفترض، راح كل موقع يعمل بنص الدستور، ضد الموقع الآخر..

وإذا كان الرئيس فى لبنان مسيحياً، ورئيس الحكومة سنياً، ورئيس البرلمان شيعياً، فهى صيغة لم تكن ناجحة فى أى وقت، ففى ظلها قامت حرب أهلية، دامت ١٥ عاماً.. وفى وجودها يعيش لبنان متوتراً فى كل دقيقة، ويبدو وكأنه عدة أجزاء متنافرة، وليست متماسكة!

وإذا كان مجىء أوباما إلى البيت الأبيض، تجلياً لحلم أمريكى قديم، فالحلم قد تجسد مسبقاً فى الدستور.. وأى نظرة سريعة على خريطة العراق، ثم على نتائج انتخاباته، تقطع بأن دستور الاحتلال قد وأد الحلم.. ولم يصنعه.

ويبقى الأمل فى دستور جديد، يضع الحلم العراقى فى مكانه الطبيعى، بين حلمين صاعدين على الحدود: واحد فى أنقرة.. وآخر فى طهران.

يوسف الحبوبى أظهر دستور الاحتلال عارياً على حقيقته!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Marshall

avatar

عدد الرسائل : 66
العمر : 28
الموقع : دمياط\USS
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: العراق اليوم   الإثنين فبراير 09, 2009 1:48 pm

بصراحة يا بلال حلقة موز موز موز ..........زززززززز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العراق اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
3loom 4 ever :: سياسى-
انتقل الى: